حى الاصحاب
مرحبا بك فى منتدى حى الاصحاب
ان كنت من عشاق الصداقات فسجل فى المنتدى
و ان كنت عضو فبامكانك الدخول
و يتم تنشيط كل الاشتراكات باقل من 24 ساعة
و شكرا

حى الاصحاب

منتدى يجمع كلـ الاصحآب
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
 عرض خاص لكل الزوار سجلو فى المنتدى وسيتم تفعيل اشتراككم فى اسرع وقت
منتدى احلاآمى غير يرحب بكم




شاطر | 
 

 احترام الصغير للكبير وعطف الكبير على الصغير؟؟؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حنون
عضو مميز
عضو مميز
avatar



اسمك الحقيقى : منى
اوسمتى بالمنتدى }~ : اوسمة تستحقها

انثى عدد المساهمات : 395
نقاط : 652
تاريخ التسجيل : 27/11/2010
الموقع : منتدى كراميييييييييييييش حى الاصحاب

مُساهمةموضوع: احترام الصغير للكبير وعطف الكبير على الصغير؟؟؟    السبت يونيو 18, 2011 12:21 pm






من الآداب التي يَحُثُّ الإسلامُ على اتّباعها في معاملة الناس بعضهم لبعض، لكي تَقوَى المودَّةُ بينهم أن يَحتَرِمَ الصغيرُ الكبيرَ، ويَعطِفَ الكبيرُ على الصغير، لهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم(1): "ليس منَا من لم يجلَّ كبيرنا، ويرحم صغيرنا، ويعرف لعالمنا حقه".

والرسولُ صلى الله عليه وسلم يَدعونا إلى هذا اللونِ من السلوك والأخلاق الحميدة، فَيُبَيِّن أَن كل شاب يُكرِم شَيخاً ضعيفاً لسِنِّهِ وشَيخوخته، فالله- سبحانه وتعالى- يَردُّه إليه، فَيُهَيئ له مَن يُكرِمه إذا كَبِرَت سِنّه.

والإكرامُ ألوانُه كثيرة، وصُوَرُه مُختلفة، فإذا كنتَ جالساً في مكان مُزدحم، ورأيتَ عجوزاً واقفاً فقُمتَ من مكانك لتُجلِسه فيـه، أو شاهدتَ شَيخاً يحمل حِملاً ثقيلاً فَساعدتَه على حَمله، أو عاونته على رُكوبِ سيارةٍ عامة، أو عُبورِ الطريق العام المزدحم، كان كلُّ ذلك – إن فَعلته إكراماً لهؤلاء الشيوخ – مَوْضِعَ الثوابِ عند الله.

وهذا الحديثُ النبوي الشريف يَدعونا بصفة عامة إلى إكرامِ ومُساعدةِ مَن هو أكبرُ منا سِنَّا، ولو لم يكن شَيخاً.

بجانب ذلك فان هذا الحديثَ يَدعو الكبيرَ إلى العَطفِ على الصغير، بأن يَبْتَسِمَ له ويَفرحَ بلقائه، ولا يَنهَرَه ولا يَقسُوَ عليه، وأن يُوجِّهَه وينصحَه في لِين، ويَمنحَه خِبرته وتَجارِبَه وعِلمه في عَطف.

مِثلُ هذه المعاملةِ بين الصغير والكبير توجد بينهما المودةَ، وتربطُهما برباطِ الحب، فلا نُفورَ ولا كَراهِيةَ.

وبجانبِ الكلمةِ الطيبة وبَشاشةِ الوَجه واحترامِ الصغير وعَطف الكبير على الصغير نادى الإسلامُ في معاملةِ الناس بعضهم

لبعض بمبدأ التعاون والتراحم بين الناس جميعاً، إِذ ينبغي أن يرحمَ المؤمن أخاه المؤمن، ويُشفِقَ عليه، ويقف بجانبه في وقتِ الشدة، ويزورَه في داره، ويَعودَه في مَرضه، ويتقربَ إليه بمـا تَيَسَّر من الهدايا ويتعهّدَه بما يحتاج إليه، ويَدفعَ عنه الأذى، ويَحُولَ بينه وبين الشر، ويجب أَن يَشْعُرَ كلُّ مؤمنٍ بالألم الذي يَحِل بأخيه المؤمن، ويَسعى في دَفعِه ما استطاع إلى ذلك سبيلا.

ولهذا جاء حديثُ النبيِّ الكريم برَسْمِ هذا الطريقِ، فيقول(2): "مَن نَفس(3) عن مُؤمن كُربةَ(4) من كُرَبِ الدنيا نَفَّسَ الله عنه كُربةً من كُرَبِ يَوم القيامة، ومَن يَسَّرَ(5) على مُعْسِرٍ(6) يسر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومَن سَتَرَ مسلماً سَتَرَه الله في الدنيا والآخرة، واللهُ في عَوْنِ(7) العبد ما دام العَبدُ في عَونِ أخيه".
من الآداب التي يَحُثُّ الإسلامُ على اتّباعها في معاملة الناس بعضهم لبعض، لكي تَقوَى المودَّةُ بينهم أن يَحتَرِمَ الصغيرُ الكبيرَ، ويَعطِفَ الكبيرُ على الصغير، لهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم(1): "ليس منَا من لم يجلَّ كبيرنا، ويرحم صغيرنا، ويعرف لعالمنا حقه".

والرسولُ صلى الله عليه وسلم يَدعونا إلى هذا اللونِ من السلوك والأخلاق الحميدة، فَيُبَيِّن أَن كل شاب يُكرِم شَيخاً ضعيفاً لسِنِّهِ وشَيخوخته، فالله- سبحانه وتعالى- يَردُّه إليه، فَيُهَيئ له مَن يُكرِمه إذا كَبِرَت سِنّه.

والإكرامُ ألوانُه كثيرة، وصُوَرُه مُختلفة، فإذا كنتَ جالساً في مكان مُزدحم، ورأيتَ عجوزاً واقفاً فقُمتَ من مكانك لتُجلِسه فيـه، أو شاهدتَ شَيخاً يحمل حِملاً ثقيلاً فَساعدتَه على حَمله، أو عاونته على رُكوبِ سيارةٍ عامة، أو عُبورِ الطريق العام المزدحم، كان كلُّ ذلك – إن فَعلته إكراماً لهؤلاء الشيوخ – مَوْضِعَ الثوابِ عند الله.

وهذا الحديثُ النبوي الشريف يَدعونا بصفة عامة إلى إكرامِ ومُساعدةِ مَن هو أكبرُ منا سِنَّا، ولو لم يكن شَيخاً.

بجانب ذلك فان هذا الحديثَ يَدعو الكبيرَ إلى العَطفِ على الصغير، بأن يَبْتَسِمَ له ويَفرحَ بلقائه، ولا يَنهَرَه ولا يَقسُوَ عليه، وأن يُوجِّهَه وينصحَه في لِين، ويَمنحَه خِبرته وتَجارِبَه وعِلمه في عَطف.

مِثلُ هذه المعاملةِ بين الصغير والكبير توجد بينهما المودةَ، وتربطُهما برباطِ الحب، فلا نُفورَ ولا كَراهِيةَ.

وبجانبِ الكلمةِ الطيبة وبَشاشةِ الوَجه واحترامِ الصغير وعَطف الكبير على الصغير نادى الإسلامُ في معاملةِ الناس بعضهم

لبعض بمبدأ التعاون والتراحم بين الناس جميعاً، إِذ ينبغي أن يرحمَ المؤمن أخاه المؤمن، ويُشفِقَ عليه، ويقف بجانبه في وقتِ الشدة، ويزورَه في داره، ويَعودَه في مَرضه، ويتقربَ إليه بمـا تَيَسَّر من الهدايا ويتعهّدَه بما يحتاج إليه، ويَدفعَ عنه الأذى، ويَحُولَ بينه وبين الشر، ويجب أَن يَشْعُرَ كلُّ مؤمنٍ بالألم الذي يَحِل بأخيه المؤمن، ويَسعى في دَفعِه ما استطاع إلى ذلك سبيلا.

ولهذا جاء حديثُ النبيِّ الكريم برَسْمِ هذا الطريقِ، فيقول(2): "مَن نَفس(3) عن مُؤمن كُربةَ(4) من كُرَبِ الدنيا نَفَّسَ الله عنه كُربةً من كُرَبِ يَوم القيامة، ومَن يَسَّرَ(5) على مُعْسِرٍ(6) يسر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومَن سَتَرَ مسلماً سَتَرَه الله في الدنيا والآخرة، واللهُ في عَوْنِ(7) العبد ما دام العَبدُ في عَونِ أخيه".



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حنون
عضو مميز
عضو مميز
avatar



اسمك الحقيقى : منى
اوسمتى بالمنتدى }~ : اوسمة تستحقها

انثى عدد المساهمات : 395
نقاط : 652
تاريخ التسجيل : 27/11/2010
الموقع : منتدى كراميييييييييييييش حى الاصحاب

مُساهمةموضوع: رد: احترام الصغير للكبير وعطف الكبير على الصغير؟؟؟    السبت يونيو 18, 2011 12:23 pm

حنون كتب:






من الآداب التي يَحُثُّ الإسلامُ على اتّباعها في معاملة الناس بعضهم لبعض، لكي تَقوَى المودَّةُ بينهم أن يَحتَرِمَ الصغيرُ الكبيرَ، ويَعطِفَ الكبيرُ على الصغير، لهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم(1): "ليس منَا من لم يجلَّ كبيرنا، ويرحم صغيرنا، ويعرف لعالمنا حقه".

والرسولُ صلى الله عليه وسلم يَدعونا إلى هذا اللونِ من السلوك والأخلاق الحميدة، فَيُبَيِّن أَن كل شاب يُكرِم شَيخاً ضعيفاً لسِنِّهِ وشَيخوخته، فالله- سبحانه وتعالى- يَردُّه إليه، فَيُهَيئ له مَن يُكرِمه إذا كَبِرَت سِنّه.

والإكرامُ ألوانُه كثيرة، وصُوَرُه مُختلفة، فإذا كنتَ جالساً في مكان مُزدحم، ورأيتَ عجوزاً واقفاً فقُمتَ من مكانك لتُجلِسه فيـه، أو شاهدتَ شَيخاً يحمل حِملاً ثقيلاً فَساعدتَه على حَمله، أو عاونته على رُكوبِ سيارةٍ عامة، أو عُبورِ الطريق العام المزدحم، كان كلُّ ذلك – إن فَعلته إكراماً لهؤلاء الشيوخ – مَوْضِعَ الثوابِ عند الله.

وهذا الحديثُ النبوي الشريف يَدعونا بصفة عامة إلى إكرامِ ومُساعدةِ مَن هو أكبرُ منا سِنَّا، ولو لم يكن شَيخاً.

بجانب ذلك فان هذا الحديثَ يَدعو الكبيرَ إلى العَطفِ على الصغير، بأن يَبْتَسِمَ له ويَفرحَ بلقائه، ولا يَنهَرَه ولا يَقسُوَ عليه، وأن يُوجِّهَه وينصحَه في لِين، ويَمنحَه خِبرته وتَجارِبَه وعِلمه في عَطف.

مِثلُ هذه المعاملةِ بين الصغير والكبير توجد بينهما المودةَ، وتربطُهما برباطِ الحب، فلا نُفورَ ولا كَراهِيةَ.

وبجانبِ الكلمةِ الطيبة وبَشاشةِ الوَجه واحترامِ الصغير وعَطف الكبير على الصغير نادى الإسلامُ في معاملةِ الناس بعضهم

لبعض بمبدأ التعاون والتراحم بين الناس جميعاً، إِذ ينبغي أن يرحمَ المؤمن أخاه المؤمن، ويُشفِقَ عليه، ويقف بجانبه في وقتِ الشدة، ويزورَه في داره، ويَعودَه في مَرضه، ويتقربَ إليه بمـا تَيَسَّر من الهدايا ويتعهّدَه بما يحتاج إليه، ويَدفعَ عنه الأذى، ويَحُولَ بينه وبين الشر، ويجب أَن يَشْعُرَ كلُّ مؤمنٍ بالألم الذي يَحِل بأخيه المؤمن، ويَسعى في دَفعِه ما استطاع إلى ذلك سبيلا.

ولهذا جاء حديثُ النبيِّ الكريم برَسْمِ هذا الطريقِ، فيقول(2): "مَن نَفس(3) عن مُؤمن كُربةَ(4) من كُرَبِ الدنيا نَفَّسَ الله عنه كُربةً من كُرَبِ يَوم القيامة، ومَن يَسَّرَ(5) على مُعْسِرٍ(6) يسر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومَن سَتَرَ مسلماً سَتَرَه الله في الدنيا والآخرة، واللهُ في عَوْنِ(7) العبد ما دام العَبدُ في عَونِ أخيه".
من الآداب التي يَحُثُّ الإسلامُ على اتّباعها في معاملة الناس بعضهم لبعض، لكي تَقوَى المودَّةُ بينهم أن يَحتَرِمَ الصغيرُ الكبيرَ، ويَعطِفَ الكبيرُ على الصغير، لهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم(1): "ليس منَا من لم يجلَّ كبيرنا، ويرحم صغيرنا، ويعرف لعالمنا حقه".

والرسولُ صلى الله عليه وسلم يَدعونا إلى هذا اللونِ من السلوك والأخلاق الحميدة، فَيُبَيِّن أَن كل شاب يُكرِم شَيخاً ضعيفاً لسِنِّهِ وشَيخوخته، فالله- سبحانه وتعالى- يَردُّه إليه، فَيُهَيئ له مَن يُكرِمه إذا كَبِرَت سِنّه.

والإكرامُ ألوانُه كثيرة، وصُوَرُه مُختلفة، فإذا كنتَ جالساً في مكان مُزدحم، ورأيتَ عجوزاً واقفاً فقُمتَ من مكانك لتُجلِسه فيـه، أو شاهدتَ شَيخاً يحمل حِملاً ثقيلاً فَساعدتَه على حَمله، أو عاونته على رُكوبِ سيارةٍ عامة، أو عُبورِ الطريق العام المزدحم، كان كلُّ ذلك – إن فَعلته إكراماً لهؤلاء الشيوخ – مَوْضِعَ الثوابِ عند الله.

وهذا الحديثُ النبوي الشريف يَدعونا بصفة عامة إلى إكرامِ ومُساعدةِ مَن هو أكبرُ منا سِنَّا، ولو لم يكن شَيخاً.

بجانب ذلك فان هذا الحديثَ يَدعو الكبيرَ إلى العَطفِ على الصغير، بأن يَبْتَسِمَ له ويَفرحَ بلقائه، ولا يَنهَرَه ولا يَقسُوَ عليه، وأن يُوجِّهَه وينصحَه في لِين، ويَمنحَه خِبرته وتَجارِبَه وعِلمه في عَطف.

مِثلُ هذه المعاملةِ بين الصغير والكبير توجد بينهما المودةَ، وتربطُهما برباطِ الحب، فلا نُفورَ ولا كَراهِيةَ.

وبجانبِ الكلمةِ الطيبة وبَشاشةِ الوَجه واحترامِ الصغير وعَطف الكبير على الصغير نادى الإسلامُ في معاملةِ الناس بعضهم

لبعض بمبدأ التعاون والتراحم بين الناس جميعاً، إِذ ينبغي أن يرحمَ المؤمن أخاه المؤمن، ويُشفِقَ عليه، ويقف بجانبه في وقتِ الشدة، ويزورَه في داره، ويَعودَه في مَرضه، ويتقربَ إليه بمـا تَيَسَّر من الهدايا ويتعهّدَه بما يحتاج إليه، ويَدفعَ عنه الأذى، ويَحُولَ بينه وبين الشر، ويجب أَن يَشْعُرَ كلُّ مؤمنٍ بالألم الذي يَحِل بأخيه المؤمن، ويَسعى في دَفعِه ما استطاع إلى ذلك سبيلا.

ولهذا جاء حديثُ النبيِّ الكريم برَسْمِ هذا الطريقِ، فيقول(2): "مَن نَفس(3) عن مُؤمن كُربةَ(4) من كُرَبِ الدنيا نَفَّسَ الله عنه كُربةً من كُرَبِ يَوم القيامة، ومَن يَسَّرَ(5) على مُعْسِرٍ(6) يسر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومَن سَتَرَ مسلماً سَتَرَه الله في الدنيا والآخرة، واللهُ في عَوْنِ(7) العبد ما دام العَبدُ في عَونِ أخيه".


مع حبي حنون


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
احترام الصغير للكبير وعطف الكبير على الصغير؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حى الاصحاب :: شارع السويتش ماكس :: السويتش ماكس ودروسه-
انتقل الى: